احمد مهدي شلال عباس المهداوي
مرحبا بك في منتدى احمد مهدي شلال عباس المهداوي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.


احمد مهدي شلال عباس المهداوي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مجموعة من الانشاء الكلمات التعابير الجميلة ليوم عيد المعلم العراقي اذار 1\3\2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد مهدي المهداوي
Admin


عدد المساهمات : 252
تاريخ التسجيل : 26/06/2016

مُساهمةموضوع: مجموعة من الانشاء الكلمات التعابير الجميلة ليوم عيد المعلم العراقي اذار 132017   الثلاثاء فبراير 28, 2017 4:22 pm

كلمات عيد المعلم العراقي ، انشاء عيد المعلم 2017 ، تعابير عيد المعلم ، مجموعة من الانشاء الكلمات التعابير الجميلة ليوم عيد المعلم العراقي اذار 1\3\2017 


في هذا اليوم نبارك للمعلم عيده فهو النّور الذي أضاء الجهل، وهو من يقدم العطاء ويهذب ويصقل الأخلاق في سبيل تربية عقول تصنع المجد لأمتها، فهو تماماً كالمزارع يزرع غرسه ويرويها بالحب والعطاء ويسهر على راحتها في سبيل انتظار ثمار مجهوده، فكم من معلم تخرّج على يديه طلاباً تميزوا وأبدعوا ليكون منهم الطبيب، أو المهندس، أو المحاسب، أو المدير، أو المعلم ليسير على نهج معلمه، نعم فالأسرة التعليمية بمثابة العائلة. المعلم هو الأب والطالب هو الابن، وكلاهما يقضي الوقت ذاته داخل المدرسة في سبيل رسالة العلم، فهو يبذل جهده بكل تواضع وصبر صمت وفي المقابل لا بدّ من الطالب أن يكتسب التعليم من معلمه. في عراقنا الحبيب المعلم هو مثال التضحية والإخلاص وحب الإنسانية والوطن، فهو يمضي ساعات في يومه وليله في سبيل تحضير الدرس على أكمل وجه، وإلقائه على طلاب بأسلوب متميز يهدف فيه إلى حث الطالب على النشاط وروح المشاركة، والجد والعمل وإبعاده عن الخمول والكسل. المعلم هو عون الطالب في القراءة والمطالعة، فالهدف واضح لأنّ التعليم مهنة شاقة في بناء شخصية الطالب وتنمية عقله وتربية فكره للوصول بالطالب إلى شخصٍ يعتمد على ذاته في الحياة، أي أن المعلم يعدّ الطالب وينميه حتى يحلق هذا الطالب في درسه. إلى جانب المعلم لا بدّ من الآباء والأمهات أن تتكاتف جهودهم مع جهود هذا المعلم الذي أفنى حياته في رسالة العلم، فالأسرة يجب عليها تشجيع أبنائها في حب التعليم والمعلم وعدم إهمال الدروس، فالمعلم يعطي من خبرته وعلمه بأسلوب حضاري وتعليمي يتقبله ويفهمه الطالب بالرغم من اختلاف الذكاء بين الطلاب. المجهود الذي يبذله المعلم مجهود موحد لكافة طلابه، فلهذا على الآباء عدم تشجيع أبنائهم في الذهاب إلى الدروس الخصوصية بل يجب الانتباه والانصياع للمعلم، فمن علمني حرفاً صرت له عبداً، فالمعلم هو السراج الذي يتمسك به الطالب خلال مسيرته التعليمية، والتعليم مهنة سامية، فكل التقدير والاحترام لكل معلم عراقي وعربي وبوركت جهودهم.
=================================================
كلمة بمناسبة عيد المعلم
من علّمني حرفاً كنت له عبداً، بهذه الكلمات نصف الشموع التي تحترق كل يوم لكي تُنير لنا دروبنا بالعلم والمعرفة، لمن هم أهلل للحكمة، بكم نبدأ كل أيامنا، وقليل عليكم أن نصنع لكم بقلوبنا كل يوم عيد. في يومكم الخاص هذا، نقتبس من الحروف التي علمتونا إيّاها أجمل الكلمات التي ستحاول أن تعطيكم جزءاً بسيطاً من فضلكم علينا، فالحمد لله الذي علّمنا بالقلم ما لم نعلم، وجعل منكم خير وسيلة لنقل هذا العلم، فدعوني باسم جميع أبنائكم أن أسطّر أسمى معاني الشكر والامتنان والعرفان والتقدير لكلّ منكم فرداً فرداً، يا من صنعتم الأمم والأوطان بالعلم وأنزلتم عن ظهور ساكنيها ضلال الجهل وظلمته، بجهودكم تلك جعلتونا نبصر بضوء المعرفة والعلم كل ما هو خير لنا ولبلادنا، دعونا نثمّن اليوم تفانيكم في العمل، الذي يجعل منكم خير قدوى يحتذى بها للسير على خطاها، ومن سار على خطاكم لن يضل أبداً، فأنتم يا صُناع الشعوب لستم سوى المورد الأعظم الذي سيهدي بنا إلى البر الآمن، الذي سينقلنا إلى العيش كأقوى سكان الحضارات وسيرتقي بنا إلى العيش، حيث إنّ العلم الذي نأخذه منكم بعون الله يعتبر أساساً للحياة، ولا بقاء لها للحياة ولا ازدهار دون انتشاره، لذلك لا يفارق ألسنتنا الدعاء لله دوماً بأن يخرجنا من ظلمات الجهل إلى نور العلم والمعرفة، وأن يغنينا بالفهم، ويزيّننا بالحكمة، ويكرّمنا بالصبر والتقوى، ويجمّل أرواحنا بالحلم، وينعم على أجسادنا بالعافية، ونسأله أيضاً أن يمنحنا القدرة على الإخلاص في الكلمة والعمل والخلاص في الحياة الدنيا والآخرة، وأن يبقيكم ذخراً وعوناً لنا، مرشدين ومضيئين لنا ولوطننا طريق الغد والمستقبل. لك منا تحية إجلال وتكريم أيها الفارس في ميدان النهضة القومية، الحامل لراية الثقافة، يا من صنعت من الطفل المتعثر بالقلم الذي كاد يفوق يده بالحجم طبيباً ومهندساً ومحامياً وعالماً، يا صانع الأجيال القادمة، إليك نقول دمت لرسالة العلم حاملاً، مرشداً للأبناء، لم تسأل يوماً عن ما أخذت، ولكن تسأل بشغف عما أعطيت وقدمت وطرحت، بضمير يقظ تريد نقل كلّ ما نقلوه إليك بصورة سليمة نقية، يا من تزيد في قسوتك أحياناً لمصلحة المرء بقلب أم لا تريد لطفلها سوى الخير. في يومك هذا لا يسعنا إلا أن نعترف بوقفة قصيرة لعلها تفيك جزء ما فيك، هذه الوقفة مع أنفسنا قبل أن تكون أمامك نتصور من خلالها دورك في مجتمعنا، وندرك ونعترف من خلالها بضخامة الدور الذي تلعبه وعظم المسؤولية الواقعة على كاهله، لك من أبنائك كل العرفان، فدُمت لنا أيها الأب المعطاء، دمت لنا وللوطن.
===============================================
كلمة بمناسبة يوم المعلم ،مقدمة رائعه عن يوم المعلم العالمي،كلمة مميزة عن فضل المعلم
إلى من كانت إشراقتهم مضيئة لحضارات العالم...
...
إلى ينابيع الحكمة... إلى شعلة المعرفة أينما حلوا وارتحلوا ....هنيئا لكم العطاء أينما وجدتم، هنيئا لكم يومكم الأغر هذا...
كلمة بمناسبة يوم المعلم 
الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على أكرم خلق الله قاطبة سيد الأولين والآخرين امتثل أمر ربه فكان خير معلم ، علم من الجهالة وهدى الله به من الضلالة أمر بالعلم أمته فقال: " العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة " وقال : " تعلموا من المهد إلى الحد " فأنزل الله عليه سورة القلم إعجازا وتعظيما لشأنه .وبعد ،،،
إخواني المعلمين والمعلمات المحترمين يطيب لي في ذكرى يوم المعلم بأن أسطر كلمات شكر وتقدير وعرفان لكل معلم  مخلص أمين يفني عمره في تعليم أبناء أمته ووطنه العلم النافع والمعرفة الجامعة ليزيل عنهم سدف الجهل ويبصرهم بنور العلم مبتغيا رضى الله عزوجل ممتثلا أمره وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم القائل : " تعلموا العلم فإن تعلمه لله خشية ، وطلبه عباده ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة ... " صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
أخي المعلم أختي المعلمة/
إخلاصكم وتفانيكم في تعليمكم يجعلكم مثالا يحتذى وهاديا يرتجى ويهتدى إذا احلولك ظلام الجهل وخيمت عروشه ، وامتدت أيدي الناس تلتمس النور وتنشدا الهدى ، فليس لها بعد الله إلا العلم فهنيئا لكم هذه المكانة الرفيعة .
فأنتم المورد العذب للكل ضامىء والموئل الآمن الذي يحتضن كل من أتعبته الحياة فصار حائرا في أمره ، ومشَوِشا فكره .
تردوا الشارد ، وترشدوا الحائر ، وتعلموا الجاهل .وتبثوا اليقين إلى قلب المرتاب بالدليل الساطع والبرهان الظاهر ؛ لأنكم تعرفون مكمن الداء وتملكون بلسم الشفاء لكل مريض وما العلم إلا ذاك
به تسود الحضارات وترقى وتنتعش الحياة وتبقى، وبدونه تتخلف وتشقى فهو إكسير الحياة
ومجدها لمن ابتغاه وقصده ، والحصن المنيع لمن تحصن به ، والعز لمن طلبه لله وحده .
واعلموا أن قوة هذا العصر في العلم ، فلم تعد الخصومة بين الحق والباطل تحتاج إلى ساعدين قويين ولكن تحتاج إلى عقلين قويين
"
والحكمة البالغة التي أرادها الله جل وعلا في أن يكون الانتفاع بخيرات الأرض وثرواتها وطاقاتها انتفاعا مباشرا لا يلغي دور الإنسان، وإنما جعل هذا الانتفاع متوقفا على الجهد البشري المتمثل في العلم والعمل.
إن التعلم والتعليم قوام الدين والحياة فلا بقاء للحياة إلا بهما، ولاتزدهر إلا ببقائهما. قال حكيم تعلموا العلم فإن كنتم سادة فقتم وإن كنتم وسطا سدتم ، وإن كنتم سوقة عشتم ).
فاللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى نور العلم والفهم ، ومن حول الشبهات إلى جنات القربات، اللهم اغننا بالعلم وزينا بالحلم وأكرمنا بالتقوى وجملنا بالعافية ، ونسألك الإخلاص في القول والعمل والخلاص في الدنيا والآخرة .
ودمتم لرسالة العلم حملتها والذائدين عنها في كل محفل وساحة بل ولحظة وساعة 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
========================================
يقول رسول الله صل الله علية وسلم 
"
إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النمل في
جحرها وحتى الحوت في جوف البحر ليصلون على معلم
الناس الخير "
صدق رسول الله صل الله علية وسلم
يقول الشاعر :
أقدم أستاذي على نفس والدي وإن نالني من والدي الفضل 
والشرف
فذاك مربي الروح والروح جوهر وهذا مربي الجسم والجسم 
كالصدف
يقول رسول الله صل الله عليه وسلم
من سلك طريقا يبتغي فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة
وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضىً بما يصنع
وإن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض حتى
الحيتان في الماء , وفضل العالم على العابد كفضل القمر 
على سائر الكواكب , وإن العلماء ورثة الأنبياء , وإن الأنبياء
لم يورثوا ديناراً ولا درهماً وإنما ورثوا العلم . فمن أخذه 
أخذ بحظ وافر .
قال الشاعر
رأيـــت الحـق حـق المـعـلـم وأوجبة حفظاً على كل مسلم 
له الحق أن يهدي إليه كرامة لتعليم حرف واحد ألف درهم
وقال الشاعر :
لــولا المعلم ما قرأت كتابـــاً يوما ولا كتب الحروف يراعي 
فبفضله جزت الفضاء محلقا وبعلمه شق الظلام شعاعي
إن وقفة قصيرة مع النفس نتصور من خلالها دور المعلم في 
المجتمع يجعلنا ندرك ضخامة الدور الذي يقوم به المعلم 
وعظم المسؤولية التي تقع على كاهله فما هذه الألوف المؤلفة
من أولادنا وفلذات أكبادنا إلا غراس تعهدها المعلم بماء 
علمه فانبعثت وأثمرت وفاضت علما ومعرفة وفضلا .
فمما لا شك فيه أن أولى الناس بهذا التبجيل والإجلال هو 
المعلم لأن اسمه مشتق من العلم ومنتزع منه فالمعلم يصيد 
ببحر علمه على الأرض القاحلة فتغدو خضراء يانعة 
ولذلك .... 
يتحتم على كل طالب وطالبة النظر بعين الاحترام والإجلال 
والإكرام والتواضع للمعلم فتواضعك له عز ورفعة لك لذا فإن 
حق المعلم عليك التعظيم له وحسن الاستماع إليه والإقبال 
علية وألا ترفع عليه صوتك ولا تغتاب عنده أحد كما يجب 
الإذعان لنصائحه وتحري رضاه .
المعلم هذا العملاق الشامخ في عالم العلم والمعرفة وهو النور 
الذي يضيء حياة الناس وهو عدو الجهل والقاضي عليه وهو 
الذي ينمي العقل ويهذب الأخلاق لذا وجب تكريمه واحترامه
وتبجيله لأنه يحمل أسمى رسالة وهي رسالة العلم والتعليم 
التي حملها خاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه 
وسلم 
يجب أن تحيط المعلم علامات التعظيم والتبجيل وأن يلقى 
التكريم والترحاب أينما حل 
================================
كلمة بمناسبة يوم المعلم
الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم والصلاة والسلام على أكرم خلق الله قاطبة سيد الأولين والآخرين امتثل أمر ربه فكان خير معلم ، علم من الجهالة وهدى الله به من الضلالة أمر بالعلم أمته فقال: " العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة " وقال : " تعلموا من المهد إلى اللحد " فأنزل الله عليه سورة القلم إعجازا وتعظيما لشأنه .وبعد ،،،
إخواني المعلمين والمعلمات المحترمين
يطيب لي في ذكرى يوم المعلم بأن أسطر كلمات شكر وتقدير وعرفان لكل معلم مخلص أمين يفني عمره في تعليم أبناء أمته ووطنه العلم النافع والمعرفة الجامعة ليزيل عنهم سدف الجهل ويبصرهم بنور العلم مبتغيا رضى الله عزوجل ممتثلا أمره وأمر رسوله صلى الله عليه وسلم القائل : " تعلموا العلم فإن تعلمه لله خشية ، وطلبه عباده ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة ...
 
صدق رسول الله صل الله عليه وسلم
============================================
في كل عام نحتفي بمناسبة عيد المعلم تكريماً لرجل كرّمته الأرض والسماء قبلنا، للمعلم العربي لباني الأجيال.
هو الذي تعب وضحّى، وبذل الجهد وعمل بإخلاص ونبل فاستحقه اللقب ، هو في ماضينا وفي حاضرنا ، وسيكون في مستقبلنا ، هو في العامل والفلاح وفي الطبيب والجندي وفي المهندس والفنان، إنه وطن في الوطن .
تعلمنا منه كيف يصير الحرف نوراً، وكيف تصير الكلمة براقاً يسري بنا من ضوء السراج إلى تقنية الاتصالات.
على يديه أدركنا أن المعرفة تصير سلوكاً، ينتقل بنا من وأد البنات إلى الإقرار بأن المجتمع امرآة ورجل على قدر المساواة .
معه كانت أول صيحات الحرية ومقاومة العثمانيين ثم الأوربيين والأمريكيين و الصهاينة ، ومنه تعلمنا كيف نرسم علم البلاد بعد جلاء الفرنسي عنها ونلونه ونرفعه عالياً، وللمعلم استمعنا في :
بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدانِ
ومن نجدٍ إلى يمنٍ إلى مصر فتطوانِ
حمل المعلم راية العلم جيلاً بعد جيل لنشر رسالته السامية، ودأب على تحقيقها في مختلف الظروف، ولم يتوقف يوماً عن ذلك .
صفت الحياة أو تكدّرت شأنه في ذلك شأن الماء فقد يتجمد من القرّ أو يتبخر مع الحر، ولكنه يبقى ماءً في كل الأحوال يهب الحياة حياتها وزهوها.
وفي أيامنا هذه ومع الحرب الظالمة التي تشنها قوى الاستعمار و الصهيونية، وأدواتها من الرجعيين والمتطرفين على سورية وشعبها، برز دور المعلم في الدفاع عن رسالته، والتمسك بدوام نشر العلم و المعرفة في مدارسنا وبين أبنائنا، و الاستمرار في تطوير معارفه وأدواته، وتوظيف كل ما هو متاح في سبيل ذلك .
وقف المعلم في وجه الترهيب و التضليل ومحاولات تعطيل العملية التربوية، ودافع بقوة عن صوته وعن مدرسته ورسالته، دافع عن الطلاب وعن الكتاب وعن رمزية كلٍّ منهم، وقدم في سبيل ذلك عدداً من الشهداء سيبقون أحياء في ضمائرنا، وقدوة لأجيالنا ومبعث فخر لوطنهم وذويهم .
أيتها الزميلات أيها الزملاء :
يحق لكم ولنا أن نعتز بما قدمتم وبما تقدمون ، وإنني أبارك عليكم عيدكم، وكلنا ثقة وتفاؤل بدوام عطائكم وتطور رسالتكم ، ونعرف أن الوطن الذي يعيش في قلوب المعلمين سيبقى وطناً عزيزاً سيداً لأبناء سادة أعزاء.
اليوم نجتمع لنمجّد المعلم لنرس محوله هالة نيرة , فهو مربي الأجيال وملهم الشعراء وباني الأمة وهو وراء كل عالم .. 
يفتح أمامنا أبواب المستقبل الباهر , يغرس في كل بيت غرسه تزدهر بالثمر, فعلىيديه تكبر هذه الغرسه وبيديه يعلو المجتمع وبدونهما يسقط.. وبكلمةمختصرة..‏
إنه شمس ساطعة في كبد السماء ,إنه رسول يحمل نور الحق في عقولنا ليضيءبه ظلاماً دامساً .‏
هذا هو المعلم .. ....‏
فيا لها من كلمة ...!! أجيالتنمو بين يديه . لتنضج صعوداً نحو مستقبل زاهر , لا يكل من الكلام ولا يبخل منتقديم العطاء , تراه يمسح جبينه بعد جهده الذي بذله ليواصل عطاءه بقلب صادق , ليبعث فينا الأمل ببسمته التي يختلقها رغم معاناته .‏
إنه المثالالأصدق للعلم . مصباح الشباب في طريقهم المظلمة وجسر العبور للأجيال إلى المستقبلالموعود , وعصب الحياة وقطبها الموجه للخير , تقع على عاتقه مسؤوليات جمة وواجبات كبرىويتوقف على دوره مصير الأجيال والشعوب .‏
لذا علينا أن نحبه ونحترمه, فإن فعلنافإننا نغترف العلم منه غرفاً .‏
فما أروع من يجلو أفكار الناشئين والشباب ويوقظم شاعرهم ويحيي عقولهم ,ويرقي إدراكهم‏
فما أروعك أيها المعلم وما أروع عطاءك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedmahdi-elmahdawi.forumarabia.com
 
مجموعة من الانشاء الكلمات التعابير الجميلة ليوم عيد المعلم العراقي اذار 1\3\2017
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» خطط التحسن ونظم المتابعة لجميع المجالات2016/2017
» تشكيل لجنة لإعداد ملف لاستضافة المغرب لأمم إفريقيا عام 2015 أو 2017

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احمد مهدي شلال عباس المهداوي :: المنتدى العام منتدى المواضيع العامة :: مواضيع عامة-
انتقل الى: